غذاء ملكات النحل : ROYAL JELLY

الغذاء الملكي للنحلات هو إفراز حلبيي يتم إنتاجه من قبل عاملات النحل في الخلية. ويتم تخصيصه فقط كغذاء خاص باليرقة التي يقع عليها الاختيار لتصبح ملكة الخلية المستقبلية لتطويرها ورعايتها. يعتبر غذاء ملكات النحل غذاءا ذو أسرار كبيرة وقيم غذائية عالية لفتت انتباه العديد من العلماء ليتم تخصيص العديد من الدراسات لاكتشافه ويدخل في تركيبة ثلاثية غنية وفريدة مع العسل وحبوب اللقاح.

القيمة الغذائية للغذاء الملكي:

حسب المناطق الجغرافية ومناخها يحتوي الغذاء الملكي بشكل عام عن نسب متفاوتة من العناصر الغذائية التالية :

60 الى 70 % من الماء

 10-16% من السكريات

 3-6% من الدهون

 2-3% من فيتامينات : بيوتين, حمض الفوليك

أملاح معدنية : الفوسفور والكالسيوم والحديد والنحاس والسيليكون والكبريت والبوتاسيوم

أحماض أمينية : 8  منها من الأحماض الأساسية التي لا يتم صناعتها في الجسم البشري

فوائد غذاء ملكات النحل:

نظراً للقيم الغذائية التي يحويها غذاء ملكات النحل يتم استخدامه لبعض العلاجات والأغراض الطبية. كعلاج اضطرابات النوم وأمراض الكبد، الالتهابات التنفسية والربو، ارتفاع كولسترول الدم وغيره العديد من الفوائد الطبية والجمالية التي سنفصلها فيما يلي :

– التقليل من أعراض انقطاع الطمث:

تناول غذاء ملكات النحل له دور في التخفيف من أعراض سن اليأس، إذ أظهرت نتائج دراسة نشرت في مجلة Wiener Medizinische Wochenschrift  أن تناول منتج (Melbrosia)  الذي يحوي غذاء ملكات النحل وحبوب اللقاح عن طريق الفم ولمدة 12 أسبوع قد يساهم بشكل كبير في التقليل من أعراض انقطاع الطمث.  وتشمل أعراض انقطاع الطمث الهبات الساخنة وسوء المزاج وزيادة في الوزن.

– علاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض PMS:

بينت دراسة نشرت في مجلة Current Therapeutic Research أجريت عام 2002 على منتج (Natumin Pharma)  الذي يحوي على غذاء ملكات النحل وحبوب اللقاح عن طريق الفم ساهم في تقليل بعض من أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية مثل انحباس السوائل وزيادة الوزن والتهيج.

– علاج تقرحات القدم السكري:

بينت دراسة نشرت في مجلة wound care عام 2008 أن تطبيق مرهم من نوع  (Pediphar) الذي يحوي غذاء ملكات النحل والبانثينول على تقرحات قدم مريض السكري ولمدة 6 أشهر قد ساهم بالفعل بتطهير القدم وإزالة الأنسجة الميتة وتعزيز عملية الشفاء. ولكن لا زلت هناك ضرورة إلى المزيد من الأدلة والدراسات التي تدعم هذه النتيجة وتعززها.

– علاج ارتفاع نسبة كولسترول الدم:

أشارت دراسة نشرت عام 2006 في مجلة Journal of Pharmacy and Pharmacology إلى أن تناول غذاء ملكات النحل عن طريق الحقن أو عن طريق الفم وتحت اللسان لمدة 2 إلى 11 أسبوع قد يساهم بالفعل بخفض مستويات الكولسترول لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبته

-علاج أمراض الجهاز التنفسي:

قد يتم استخدام غذاء ملكات النحل كعلاج تقليدي لكل من الربو وأعراض بعض الأمراض التنفسية إلا أن هذا للأسف لم يتم إثباته، وعلى العكس من ذلك فقد ينصح بعض المختصون بتجنب تناوله بشكل خاص في هذه الحالات تجنبا لأي ردود فعل تحسسية خطيرة.
وفي دراسة دنماركية نشرت في مجلة  Ugeskr.Laeger وأجريت عام 2005 على منتج غذاء ملكات النحل من نوع (Bidro)  وتم أخذه لمدة 3 إلى 6 أشهر عن طريق الفم وبدءاً من  فترة سابقة لموسم حبوب اللقاح وخلالها ولم يبدو أي تحسن في الأعراض لدى المرضى الذين تناولوه ولم يحدث أي تحسن في احتقان الأنف والعطس، وحساسية العيون.

– الوقاية من السرطان:

أشارت بعض الدراسات إلى أن غذاء ملكات النحل قد يكون له دور في مقاومة السرطانات عن طريق تثبيط تدفق الدم إلى الخلايا السرطانية، وهذا ما أكدته دراسة أجريت في جامعة  Gifu Pharmaceutical University اليابانية عام 2009 ونشرت في مجلة BMC Complementary and Alternative Medicine ورجح أن حامض معروف باسم  caffeic هو الذي يلعب الدور الأكبر كمضاد للالتهابات ومعزز للمناعة.

غذاء ملكات النحل للخصوبة وعلاج العقم:

في علاج العقم فقد بينت دراسة يوغسلافية أجراها الطبيب Bogdan Tekavcic، أن مجموعة من النساء التي تناولت غذاء ملكات النحل قد أظهرت نتائج ايجابية في تحسن صحتها واختفاء مشاكل الطمث لديها، في مقابل مجموعة أخرى من النساء لم تتناول نفس الغذاء ولم يلحظ أي تغيير لديها.
دراسة أخرى أظهرت أن الرجال الذين تناولوا غذاء ملكات النحل تحسن لديهم إنتاج الحيوانات المنوية. وذلك لأجل غناه بالأحماض الأمينية والفيتامينات والأنزيمات والأحماض النووية وهرمونات الستيرويد. كما أن غذاء الملكات يزيد من المناعة ويعزز الصحة.
إلى ألان التفسيرات غير واضحة حول الآلية التي يعمل بها غذاء ملكات النحل في تعزيز عملية الخصوبة، إلا انه من المرجح أن لبروتين يعرف باسم Royalactin دور في ذلك، وهو البروتين الذي يؤثر على تشكل ونمو الملكة ويعزز من قدرتها على الاباضة والاتصال الجنسي.

يساعد على التخفيف من القلق والتوتر:

وُجِدَ أنّ الغذاء الملكيّ يحتوي على عناصر غذائيّة تُخفِّف القلق، وتُعزّز الشعور بالاسترخاء، وتُنظّم الهرمونات، مثل: فيتامين ب12، وفيتامين ب3، وحمض الفوليك، إضافةً إلى فيتامين ب5، أو ما يُعرَف باسم حمض بانتوثينيك أو ما يُدعى بفيتامين الإجهاد.

الأعراض الجانبية للغذاء الملكي:

إن الأعراض الجانبية الوحيدة التي قد يسببها غذاء ملكات النحل هو ردود فعل الحساسية والأعراض التابعة لها والتي تشمل الربو وتقلصات الشعب الهوائية وتهيج الجلد ومضاعفات أخرى خطيرة، وبسبب هذه المخاطر المحتملة فان بعض الفئات قد لا ينصح لها بتناوله كما في فترة الحمل والرضاعة أو لمن يعانون من ضعف المناعة أو الحساسية للعسل وكذلك الأمر بالنسبة لفئة الأطفال، إذ لا توجد دراسات كافية تبين مدى سلامة تناول الأطفال وصغار السن لغذاء الملكات من النحل والمخاطر المحتملة تفوق أي فائدة محتملة. وهذا ما أكده موقع الخدمات الصحية في جامعة كولومبيا.

غذاء ملكات النحل للبشرة:

يعتبر غذاء الملكات مستحلب طبيعي يساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد وحمايته من الجفاف ويكافح الالتهابات.

الأحماض الأمينية التي يحويها غذاء الملكات، تدخل في تركيب الكولاجين المهم جداً لتجديد خلايا البشرة والجلد والحفاظ عليها.

يمتلك فوائد جمالية بكونه يساهم في تحسين مظهر التجاعيد وعلامات تمدد الجلد، وزيادة مرونة البشرة، ويقلل من الإفرازات الدهنية. ويحتوي على خصائص المضادات الحيوية ومضادات الفطريات.

أظهرت دراسة أجريت عام 1962، بأن تطبيق غذاء ملكات النحل مباشرة على البثور الحرق، ساعد على شفاء الجروح وعزز عملية إعادة نمو الجلد.
يمكنك تطبيق غذاء ملكات النحل مباشرة على الجلد كقناع أو غسول أو استخدامه ضمن منتجات التجميل التجارية.

تحذير أخير، قد يكون غذاء ملكات النحل مادة طبيعية، إلا أنها ليست آمنة للجميع. ففي حالات نادرة، يمكن أن تسبب حساسية، وتفاقم في التهاب الجلد، وفي  بعض الحالات النادرة الاختناق. أفادت دراسة 1983 أن اثنين من أصل 10 مريض أصيبوا بالتهاب الجلد التماسي التحسسي عند تعريضهم لغذاء ملكات النحل.